كاريزما أون لاين
اهلا وسهلا بك فى منتدى كاريزما اون لاين سجل وشارك معنا برؤيتك

كاريزما أون لاين

أجمل الاغانى والافلام والمسلسلات العربية والبرامج
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
Logo Design by FlamingText.com

شاطر | 
 

 الدليل الشرعي لحرمة الغناء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1110
تاريخ التسجيل : 26/02/2013

مُساهمةموضوع: الدليل الشرعي لحرمة الغناء   السبت مايو 25, 2013 9:54 pm


س1: ما هو الدليل الشرعي على حرمة الغناء من الكتاب والسنة المقدسة ؟

بسمه تعالى: يمكن الإستدلال من القرآن الكريم على حرمة الغناء بعدة آيات منها:
قوله تعالى: (واجتنبوا قول الزور) (1)
قوله تعالى : (والذين لا يشهدون الزور) (2)
على إعتبار أن الغناء من الزور ووجوب الإجتناب يشمل الفعل والإستماع.

قوله عز من قائل: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم) (3)
ولا شك أن الغناء من لهو الحديث.

قوله جل جلاله: (والذين هم عن اللغو معرضون) (4).
قوله تعالى: (وإذا مروا باللغو مروا كراما) (5).

قوله تبارك وتعالى في مدح المؤمنين: (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه) (6).
وبالتأكيد فإن الغناء من اللغوا الباطل. إلى غير ذلك من الآيات الكريمات.


وأما في السنة الشريفة فالأخبار كثيرة منها:

عن عبد الأعلى قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الغناء. وقلت أنهم يزعمون عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) رخص في أن يقال: جئناكم جئناكم حيونا نحييكم. فقال عليه السلام: كذبوا. إن الله تعالى يقول: (وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين * لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين * بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ) (7). ثم قال: ويل لفلان مما يصف. رجل لم يحضر المجلس.

ورواية يونس قال: سألت الخراساني ( يعني الإمام الرضا) عليه السلام عن الغناء وقلت: أن العباسي زعم إنك ترخص في الغناء فقال: كذب الزنديق ما هكذا قلت له. وإنما سألني عن الغناء قلت له أن رجلا أتى أبا جعفر عليه السلام فسأله عن الغناء فقال له: إذا ميز الله بين الحق والباطل فأين يكون الغناء. فقال مع الباطل. فقال قد حكمت.

ورواية محمد عن أبي عباد وكان مشتهرا بالسماع وبشربه النبيذ قال سألت الرضا عليه السلام عن السماع. قال لأهل الحجاز فيه رأي. وهو في حيز الباطل واللهو. أما سمعت الله عز وجل يقول: (وإذا مروا باللغو مروا كراما) (Cool.

وفي رواية الأعمش الواردة في تعداد الكبائر قوله: والملاهي التي تصد عن ذكر الله كالغناء وضرب الأوتار.
وسأل رجل علي بن الحسين عليه السلام عن شراء جارية لها صوت. فقال: ما عليك لو اشتريتها فذكرتك الجنة يعني بقراءة القرآن والزهد والفضائل التي ليست بغناء. فأما الغناء فمحضور.

وعن إبراهيم بن أبي البلاد: قال: قلت لأبي الحسن الأول عليه السلام: جعلت فداك أن رجلا من مواليك عنده جوار مغنيات قيمتهن أربعة عشر ألف دينار. وقد جعل لك ثلثها، فقال: لا حاجة لي فيها أن ثمن الكلب والمغنية سحت.

وعن إبراهيم بن أبي البلاد ايضا قال : أوصى إسحاق بن عمر بجوار له مغنيات أن يبعن ويحمل ثمنهن إلى أبي الحسن عليه السلام. قال إبراهيم فبعت الجواري بثلاثمائة ألف درهم وحملت الثمن إليه. فقلت له: أن مولى لك يقال له: إسحاق بن عمر أوصى عند وفاته ببيع جوار له مغنيات وحمل الثمن إليك وقد بعتهن. وهذا الثمن ثلاثمائة ألف درهم.

فقال: لا حاجة لي فيه .أن هذا سحت وتعليمهن كفر والإستماع منهن نفاق وثمنهن سحت.

وعن الحسن بن علي الوشاة سئل أبو الحسن الرضا عليه السلام عن شراء المغنية، قال: قد تكون للرجل
جارية تلهيه وما ثمنها إلا ثمن الكلب. وثمن الكلب سحت والسحت في النار.

المصادر ::
(1). الحج، الآية 30
(2). الفرقان، الآية 72
(3). لقمان، الآية 6
(4). المؤمنون، الآية 3
(5). الفرقان، الآية 72
(6). القصص، الآية 55
(7). الأنبياء، الآيات 16 – 18
(Cool. الفرقان، الآية 72



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدليل الشرعي لحرمة الغناء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كاريزما أون لاين :: الإسلاميات :: موضوعات دينية-
انتقل الى: